Politics

 ندوة لمركز الدوحة لحوار الأديان حول دور الحوار في بناء الثقة بين المجتمعات المتعددة الثقافات



عقد مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان، اليوم، ندوة بعنوان ” دور حوار الأديان في بناء الثقة بين المجتمعات المتعددة الثقافات”، بالتعاون مع السفارة الأمريكية لدى الدولة، ومركز كتارا للدبلوماسية العامة، بحضور نخبة من الباحثين والمهتمين بالحوار الديني والعلاقات الدولية.


وناقشت الندوة التي جاءت في إطار الاحتفال بمرور 50 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية، ثلاثة محاور أساسية تتعلق بدور الأديان في العلاقات المعاصرة، و” دور حوار الأديان والتوعية كوسائل للتصدي للتطرف العنيف”، و”السلام والمصالحة من خلال حوار الأديان”.


وقالت الدكتورة عائشة يوسف المناعي مدير مركز محمد بن حمد آل ثاني لإسهامات المسلمين في الحضارة، بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، نائب رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان في تصريح لها “إن هذه الندوة تأتي في إطار جهود مركز الدوحة في طرح العديد من الموضوعات المتعلقة بالحوار، وذلك منذ تأسيسه في العام 2007، سواء تلك التي تصب في الحوار بين أتباع الأديان أو بين الحضارات والثقافات”، مؤكدة أن هذه الجهود تتماشى وتتناسب مع توجهات دولة قطر ورؤيتها الوطنية 2030.


وأشارت المناعي إلى دور الحوار في مواجهة التحديات والمشكلات المعاصرة التي تواجه البشرية مثل الحروب والأزمات، والهجرة، واللجوء، والعنف، والتطرف.. فضلا عن دوره في تعزيز التعايش والتواصل بين مختلف الأديان والحضارات والثقافات لاسيما في هذا العصر “مع التطور الهائل لتقنيات الاتصال التي تقتضي، ضرورةً، فهم الآخر”.


وأكدت أن الحوار يضطلع بدور مهم في بناء مجتمعات تقوم على الاحترام المتبادل والعيش المشترك مهما اختلفت الثقافات والأعراق.. لافتة في هذا السياق إلى مبادئ الإسلام التي عززت قيم السلام والتسامح والتعايش بين البشر.


بدوره لفت سعادة السيد مايكل شرودر نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية، لدى الدولة، في كلمة مماثلة، إلى أهمية الحوار في تعزيز السلام والاستقرار.. وقال “إن ما تشهده بعض مناطق العالم من أزمات هو نتيجة فشل الحوار”.


وأضاف أن الحوار بين الأديان على قدر كبير من الأهمية لتعزيز التفاهم بين أتباع الأديان والثقافات، والحفاظ على التنوع، ومشاركة القيم.. داعيا إلى بذل جهد أكبر لفهم الآخر من خلال الحوار المتسم بالوضوح، والغني بالأفكار، وفي أجواء من الثقة والتواضع.


واستضافت الندوة لمناقشة محاورها الثلاثة، كلا من الدكتور كلايد ويلكوكس القائم بأعمال عميد جامعة جورج تاون- قطر، والدكتور عيد أحمد محمد أستاذ مساعد في برنامج الأدب المقارن بمعهد الدوحة للدراسات العليا، والدكتور زاكاري فالنتين رايت، أستاذ مشارك بجامعة نورث ويسترن- قطر.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close