Politics

من المسؤول عن دعوة شخصيات أساءوا لقطر لحضور فعاليات هامة وعلى حساب الدولة؟ – Doha News


بالرغم من تعليقاتهم ضد قطر، تستمر الدوحة بدعوة نشطاء لحضور أهم الأحداث والفعاليات الرياضية والثقافية

قامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تنظيم بطولة كأس العالم 2022 في قطر، بدعوة الإعلامي الرياضي المصري إبراهيم فايق لحضور فعاليات  قرعة المونديال المقرر عقدها يوم الجمعة المقبل.

وقد لاقت تلك الدعوة حالة من الغضب والاستياء الكبير في الشارع القطري، خاصة وأن الإعلامي المصري معروف بهجومه على دولة قطر ومنتخبها

وكان فايق قد نشر منذ عامين عبر حسابه الرسمي على تويتر، انتقادات لاذعة لاستضافة قطر لفعاليات كأس العالم 2022، واصفاً .إياها بالتجربة “المفلسة”

كما وصف إبراهيم فايق قطر بكلمات مُسيئة عند مقارنتها بمصر، ولم يكتف فقط بنعتها بـ”الدويلة”، بل وأضاف أنها “تعيش منعزلة .عن العالم العربي”، وأنه عليها أن “تعرف حجمها الطبيعي”

كما نشر إبراهيم فايق في وقت سابق، عندما جرى اختيار دولة قطر لاستضافة بطولة العالم لكرة اليد عام 2015،  تغريدة  كتب فيها أن فرحة قطر تُشبه “من يشتري سيارة لا يستطيع قيادتها، ويستدعى سائق بدلاً من ذلك لقيادتها بالنيابة عنه”.

هذه الانتقادات والنبرة المُتجاوزة بحق قطر تغيّرت كلياً بعد تلقي الدعوة، إذ غرد فايق عبر تويتر معبراً عن سعادته وتطلعه لزيارة الدوحة لحضور قرعة المونديال قائلاً: “إلى الدوحة بإذن الله بدعوة خاصة وكريمة من اللجنة العليا للمشاريع المسؤولة عن تنظيم بطولة .كأس العالم قطر 2022، لحضور فعاليات قرعة المونديال ضمن كوكبة من نجوم العالم ووفود المنتخبات المتأهلة”.

.”وأضاف: “ربنا يكتب لمنتخب مصر نصيب فيها”.

من جانبهم، استنكر العديد من النشطاء والمتابعين القطريين دعوة فايق من قبل اللجنة المنظمة لكأس العالم، وذلك لما اعتبروه “تطاولاً .على دولة قطر وشعبها وفرقها الكروية”

وناشد العديد من الرافضين لتلك الدعوة اللجنة المنظمة لكأس العالم لإجراء تحقيقات واسعة في الأمر، وطالبوها بوضع معايير صارمة لاستقدام المؤثرين وكبار الشخصيات بعد التحقق من خلفية الضيوف المحتملين، خاصة أولئك الذي انتقدوا قطر في الأوقات الحساسة، في إشارة إلى فترة الحصار.

وعبر حسابه على تويتر، قال المواطن القطري جابر الكواري: “أنا كمواطن قطري جداً منزعج من تكرار هذه الأخطاء”، وأضاف: .”دعوة من لم يحترم وضرب مشاعر المواطنين عرض الحائط أصبحت عادة سيئة ويجب محاسبة المسؤول”

في حين صرح الكاتب الرياضي حسن حمود  بأن الفكرة ليست مجرد الاعتراض على استضافة مثل هؤلاء الإعلاميين والفنانين الذين .أساءوا للبلاد في أصعب لحظاتها، بل بسبب تجاهُل المشاعر الوطنية واستفزازها، على حد تعبيره

وقال في تغريدة له عبر تويتر: “لسنا ضد دخول من أساء لقطر من إعلاميين وفنانين وغيرهم فقطر مفتوحة للجميع ولكن دعوتهم .واستضافتهم هو ما نرفضه”

وتابع: “ليس في استضافة هؤلاء كرم ضيافة، بل سذاجة واستفزاز لمشاعر الكثير من أهل قطر إن لم يكن لهم جميعاً”، “مستنكراً:”احترموا مشاعرنا”

جدير بالذكر أنه في وقت سابق من عام 2018، تم انتقاد قنوات الكأس القطرية بسبب استضافة إحدى الشخصيات التي حرضت .ضد الدولة في  برنامج “المجلس” لكأس العالم للأندية، وأدت هذه الانتقادات لحذف جميع الفيديوهات التي ظهر فيها

لكن بعد عودة العلاقات الدبلوماسية بين قطر ومصر في عام 2021، بدأ استئناف العديد من الأنشطة التجارية والملاحية وغيرها من الفعاليات بين البلدين، ما كان إيذاناً بفتح صفحة جديدة وسياسة جديدة أيضاً في التعامل مع العديد من الأمور العالقة بعد أزمة الحصار عام .2017 

وقد أعلنت قطر ومصر، في بيان مشترك صدر الثلاثاء 29 مارس/آذار من العام 2022، تشكيل لجنة مشتركة برئاسة وزيري الخارجية القطري والمصري بهدف تعزيز التعاون والتنسيق في كافة المجالات 

هل تتبع قطر دبلوماسية رياضية مع اقتراب استضافة كأس العالم؟ 

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استدعاء شخصيات انتقدت دولة قطر وعارضت حضور الفعاليات المقامة فيها، فقد تمت دعوة المؤثرة الإماراتية مريم الياسي لحضور معرض “مرود” للأزياء، الذي أُقيم في الدوحة في الفترة من 2 وحتى 7 مارس/آذار

وحينها أيضاً، أعرب العديد من النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة عن استيائهم وخيبة أملهم بسبب دعوة المسؤولين عن تنظيم المعرض لتلك الشخصية التي رأوا أنها أهانت البلاد وأساءت لها في فترة الحصار وقطع العلاقات

إذ اشتهرت الياسي في العام 2017 بتعليقاتها المستفزة للشعب القطري، والتي رآها البعض معادية للدولة بشكل واضحة، خاصة أثناء فترة الحصار الذي فُرض على قطر من قبل عدة دول على رأسها السعودية والإمارات والبحرين

وقامت مريم الياسي حينها بتوجيه رسالة إلى الشعب القطري عبر حسابها على سناب شات، بأنه يتوجب عليه “قبول أنهم وحكومتهم مخطئون وعليهم الاعتراف بذلك قبل فوات الأوان”

اقرأ أيضاً: ضجة عبر مواقع التواصل بعد دعوة إحدى المؤثرات المعاديات لقطر إلى معرض “مرود” للأزياء والموضة

جديرٌ بالذكر أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث وبطولة كأس العالم FIFA 2022، قد وقعتا مؤخراً مذكرة تفاهم مع اللجنة الوطنية .لحقوق الإنسان، لتعزيز التعاون بهدف رفع مستوى وعي الأفراد والمجتمعات حول القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان

إذ تحرص اللجنة المنظمة على ضمان أن تكون هذه النسخة من المونديال شاملة ومتكاملة، وذلك لكي تترك إرثاً اجتماعياً وإنسانياً .قيِّماً يعود بالنفع على الأجيال القادمة

كما تسعى قطر من خلال رعايتها للأندية الرياضية المحلية والدولية، إلى تلبية شؤون من شأنها أن تخدم تطلعات الدولة على المدى البعيد. وذلك باعتبار أن الاستثمارات القطرية في المجالات الرياضية تُشكل مدخلاً  لتعزيز موقفها الدولي الدبلوماسي في مجالات .متعددة أخرى

 


تابع “دوحة نيوز” عبر منصاتها على تويتر، انستغرام، فيس بوك و يوتيوب

 




Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.