Politics

مسؤولون اقتحموا الملعب.. مفآجات في حيثيات قرار الفيفا تحيي آمال مصر بإعادة مباراة السنغال



كشفت وسائل إعلام مصرية عن أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أزاح الستار عن حيثيات قرار لجنة الانضباط بشأن الأحداث التي شهدتها مباراة مصر والسنغال، والتي أقيمت يوم 29 مارس الماضي بالعاصمة السنغالية داكار، في إياب المرحلة الفاصلة لتصفيات كأس العالم، وذلك بعد وصوله رسمياً للاتحاد المصري لكرة القدم.

وكانت لجنة الانضباط بالفيفا قد عاقبت الاتحاد السنغالي بغرامة قدرها 175 ألف فرنك سويسري، بجانب إلزام المنتخب السنغالي بخوض مباراة واحدة على ملعبه دون حضور جماهيري، على خلفية التجاوزات التي شهدتها مباراة المنتخب السنغالي أمام الفراعنة.

تقرير الحكم 

ووفق موقع “القاهرة 24″، كشفت حيثيات القرار الصادر من لجنة الانضباط بـ فيفا يوم 27 أبريل الماضي، أن حكم المباراة الجزائري مصطفى غربال ذكر في تقريره أن الجماهير السنغالية استخدمت الليزر خلال المباراة، ووجهته إلى لاعبي منتخب مصر، بجانب إلقاء الجماهير السنغالية مقذوفات داخل الملعب، بالإضافة إلى اقتحام الجماهير السنغالية أرض الملعب عقب نهاية اللقاء.

وأشارت حيثيات قرار لجنة الانضباط، إلى أن مراقب المباراة ذكر كذلك في تقريره نفس التجاوزات التي صدرت من الجماهير السنغالية، والتي تحدث عنها حكم المباراة.

تقرير ضابط أمن فيفا

وكذلك قدم ضابط الأمن المعين من فيفا لمتابعة لقاء مصر والسنغال، تقريرين منفصلين ذكر فيهما عدة أمور، منها ما ذكره الحكم بشأن إلقاء المقذوفات واستخدام الليزر ضد جماهير منتخب مصر، بداية من عمليات الإحماء وطوال زمن المباراة، بالإضافة إلى فشل الأمن السنغالي في إبعاد الجماهير عن الملعب بعد نهاية المباراة.

وأشار ضابط الأمن المعين من فيفا، إلى أن بعض مسئولي الاتحاد السنغالي لكرة القدم شاركوا في اقتحام الملعب، لدرجة أن بعضهم قال إن فيفا بإمكانه تغريمهم وسيدفع الاتحاد السنغالي الغرامة، لأن إنجاز التأهل إلى كأس العالم أهم وأعظم من أي غرامة.

وذكر ضابط أمن فيفا، أن الأعداد التي حضرت مباراة مصر والسنغال فاقت السعة الرسمية، التي تم الموافقة عليها والبالغة 48 ألف مشجع، حيث تم رصد تواجد مشجعين في الممرات، فيما جلس بعض المشجعين على السلالم رغم امتلاكهم تذاكر، بعد فشلهم في الجلوس على المقاعد المخصصة لهم.

وأوضح ضابط أمن فيفا أنه تم رصد لافتة واحدة تحمل عبارات مسيئة لـ محمد صلاح لاعب منتخب مصر، وبعد تواصل مع مسئولي الجانب السنغالي، أزيلت تلك اللافتة وتم القبض على المشجع الذي كان يرفعها وأُخرج من الملعب.

وكشف تقرير ضابط الأمن، أن سلوك الجماهير السنغالية كان فظيعًا، حيث استخدموا الليزر ضد لاعبي مصر وألقوا تجاههم المقذوفات بجانب إطلاقهم الألعاب النارية، بالإضافة إلى أن مسئولي الملعب تركوا أماكنهم ومهامهم وذهبوا لمشاهدة المباراة، كما رفض بعض المراقبين الأمنيين الموجودين بالملعب التعاون عندما طُلب منهم تسجيل مقاطع فيديو لإطلاق الألعاب النارية.

تساهل الأمن السنغالي 

واتهم تقرير ضابط الأمن التابع للفيفا، الأمن السنغالي بعدم التدقيق خلال عمليات تفتيش الجماهير، أثناء دخولهم إلى الملعب، وهو ما سمح بدخول الألعاب النارية وأقلام الليزر وغيرها من المقذوفات، التي تم إلقائها في الملعب، وأشار تقرير لجنة الانضباط إلى أن كل الأمور التي ذكرها ضابط أمن فيفا، تم توثيقها بالصور.

رد الاتحاد السنغالي 

وكشفت لجنة الانضباط عن أنها منحت الجانب السنغالي مهلة 6 أيام؛ للرد على ما ورد في تقارير مراقبي المباراة وضابط أمن فيفا، وهو ما علق عليه الجانب السنغالي بالقول إن الجماهير تمكنت من الدخول ببعض الممنوعات رغم إجراءات التفتيش، وأشار الجانب السنغالي إلى أن سلوك جماهيره تجاه لاعبي مصر جاء بسبب ما تعرضوا له خلال مباراة المنتخبين في القاهرة، حيث قال الاتحاد السنغالي إن جماهير بلاده تعرضت لهتافات عنصرية في القاهرة.

6  مخالفات ثابتة بالأدلة 

وانتهت لجنة الانضباط بعد مراجعة كافة التقارير وردود الاتحاد السنغالي إلى إثبات حدوث 6 مخالفات، هي: استخدام الليزر، إلقاء مقذوفات باتجاه الملعب، إشعال الألعاب النارية، رفع لافتة كُتب عليها اللعنة عليك يا صلاح، اقتحام الجماهير أرضية الملعب، وإغلاق بعض السلالم الموجودة بين المدرجات.

وأشارت لجنة الانضباط في حيثيات قرارها إلى أنها لم تقتنع بالدفوع التي قدمها الجانب السنغالي، وتأكيده بأن بذل كل جهده لمنع كل هذه الأحداث، وقالت اللجنة إنها أخذت بالجانب المشدد في قرارها رافضة اللجوء لتخفيف العقوبات نظرًا لكثرة التجاوزات التي حدثت.

ورغم إدانة الفيفا للجانب السنغالي في هذه الأزمة، إلا أنه اكتفى بالعقوبات التي وقعها في وقت سابق، دون التطرق لأمر إعادة المباراة بين مصر والسنغال، مستنداً على أن المخالفات لا تستدعي إعادة المباراة حسب اللوائح.

ويقول خبراء مصريون إن المخالفات والأدلة  الجديدة التي كشفتها حيثيات قرار الفيفا كفيلة بإعادة المباراة على أرض محايدة إذا ما عرضت على  المحكمة الرياضية الدولية .



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close