Politics

لن نسمح بأي إشراف دولي على المسجد الأقصى



رفض الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، بشدة أي إشراف دولي على المسجد الأقصى المبارك.


وقال الشيخ عكرمة في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ “لا يجوز تحويل إدارة المسجد الاقصى إلى الإشراف الدولي، ولن نسمح على الإطلاق بأي إشراف دولي على المسجد الأقصى.. علينا نحن أن ندير أنفسنا بأنفسنا، لأن الإشراف الدولي لو تم، فلن نستطيع أن نرفعه فيما بعد”.


وأكد الشيخ عكرمة أن الاحتلال الإسرائيلي حوّل مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية مغلقة، محاطة بحواجز متعددة، ومنع المسلمين والمصلين من الدخول إليها.

كما أشار إلى أن ما تقوم به إسرائيل من أعمال داخل المسجد الأقصى يتعارض مع القانون الدولي ومع جميع الأديان.


وأضاف الشيخ صبري، أن المسجد الأقصى خال من المسلمين في هذه الأيام الفضيلة من شهر رمضان المبارك، بسبب الأعمال الشرسة الخارجة عن القانون التي يقوم بها الاحتلال، والاقتحامات الإسرائيلية المستمرة والتي كان آخرها صباح اليوم.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال تجبر المصلين على مغادرة باحات المسجد الأقصى المبارك، وتمارس معهم الإرهاب والعنف، فتقوم بشكل خارج عن القانون بفرض قيود عديدة في محيط المسجد الأقصى المبارك، وتغلق بوابات الأقصى وتحتجز هوية أي شاب يقترب من المسجد الأقصى المبارك حتى لا يعود مرة أخرى.

وتابع: “يغلق الاحتلال الإسرائيلي الأبواب على من يعتكف داخل المسجد الأقصى المبارك، ويحاصر النساء داخل مسجد قبة الصخرة، ويطرد بكل عنف وقوة كل من تبقى من المصلين خارج المسجد الأقصى وفي باحاته”.

وعن مطالبهم لحماية القدس والأقصى والمقدسات الإسلامية، قال خطيب المسجد الأقصى “نطالب بتوقف الاقتحامات الإسرائيلية بشكل فوري، وإعادة السيادة الإسلامية على إدارة المسجد الأقصى المبارك، وعدم تدخل قوات الاحتلال في إدارة الأقصى، ورفع القيود عن بوابات المسجد الأقصى الخارجية لأن هناك قوات كبيرة من جيش الاحتلال تتحكم بدخول وخروج المصلين إلى المسجد الأقصى عبر بواباته”.

وحول ما يقوله اليهود بأن لهم حق بالتجول داخل المسجد الأقصى وممارسة طقوسهم الدينية قال الشيخ عكرمة صبري، “إن ما يدعونه هو مجرد أوهام، ولا يوجد أي دليل لديهم يثبت وجود أي حق لهم، فهم لم يجدوا حجرا واحدا من الناحية التاريخية يمت للتاريخ العبري بصلة، لذلك فإن ما يروج له الاحتلال هو عبارة عن خرافات وأوهام، ولا حق لهم بالقدس، هذا قرار رباني إلهي، ليس هو قرار من مجلس أمن أو من أي دول، ونحن كمسلمين ملزمون بأن نطيع الله ونتقيد بقراراته”.

وحذر سماحة الشيخ بشدة من ذبح القرابين في المسجد الأقصى المبارك في أي وقت، مطالبا بعدم ترك المقدسيين لوحدهم.

وقال “يريدون أن يذبحوا القرابين لإدخال مظهر جديد من مظاهر السيادة والسيطرة على الأقصى، فذبح القرابين بالنسبة لهم عبادة من العبادات”.

وطالب الشيخ صبري بعدم ترك المقدسيين وحدهم في هذه المواجهة، ومساندتهم من جميع الفلسطينيين وخاصة من أهالي الداخل المحتل.

وشدد على ضرورة أن يتحمل العرب والمسلمون مسؤولياتهم، والتدخل لأن المسجد الأقصى ليس لأهل فلسطين وحدهم بل لكل المسلمين في العالم.

وطالب الدول المجتمعة في المملكة الأردنية غدا /الخميس/ لبحث مواجهة التصعيد الإسرائيلي الخطير في القدس، بالتأكيد على حق الفلسطينيين في إدارة المسجد الأقصى وأن يكون للمسلمين الحرية المطلقة في ذلك فيما لا يحق لليهود انتهاك هذه الحريات.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close