Politics

كنا نلقي الشراخيات ونضرب جرس البيوت ثم نهرب



تألق الفنان حسن صقر مؤخرا في المسلسل الكوميدي “فلاشات” الذي يعرض على قناة الريان الفضائية، كما تميز ببرنامجه “رمضان مع حسن صقر” في موسمه الثالث والذي يقدمه هذا العام على منصتي “انستجرام” و”تيك توك”.

ولا يتوقف نشاط الفنان حسن صقر عند التمثيل وتقديم البرامج فحسب، بل يتعداه الى ممارسة الرياضة وهي عادات غير تعبدية تميز حياة هذا الفنان الشاب في شهر رمضان المبارك. وأكد صقر في تصريحات خاصة لـ (الشرق) أن ممارسة الرياضة تكون في فترة العصر ليبدأ بعدها التحضير لحلقات برنامج “رمضان مع حسن صقر”، مشيرا إلى أن البرنامج يقدم العديد من الفقرات القديمة والجديدة، وقد استقطب في نسخته الحالية عددا كبيرا من المتابعين من داخل قطر وخارجها. مضيفا: أشارك في مسلسل “فلاشات” الذي يعرض على قناة الريان الفضائية، وأحرص على متابعته بشكل يومي لأن توقيته مناسب وأيضا حتى نقيم طريقة الأداء وتسلسل الأحداث، سواء بالنسبة إلي كأول ظهور في هذا العمل، أو بالنسبة الى بقية الزملاء الفنانين. لافتا الى أن الدور محوري لأن أحداث المسلسل تأخذ منعرجا آخر بعد دخول شخصية (حسن) في العمل. أما العادة الأخرى التي يحرص عليها في رمضان فهي زيارة الأصدقاء.

وحول ذكرياته في رمضان قال: ذكريات كورونا، وهي أساس انطلاق برنامج “رمضان مع حسن صقر” في موسمه الأول، حيث كان موسما استثنائيا بأتم معنى الكلمة نظرا لأن الناس جميعا كانوا في بيوتهم، وكان عدد المتابعين خياليا من خلال الفقرات التي نقدمها والشخصيات المهمة التي نستضيفها، الى جانب تفاعل الجمهور مع الأسئلة والألغاز وهم في بيوتهم.

أما ذكريات الطفولة التي لا أنساها فأتذكر عندما كنا نلقي “الشراخيات” على البيوت، ونضرب الجرس ثم نهرب. وكيف كنا نهرب أيضا من صلاة التراويح بعد ركعتين أو ثلاث ركعات.

وأشار في حديثه عن الفارق بين رمضان بالأمس ورمضان اليوم الى أن التواصل بين الناس قل عن الماضي. لم تعد الزيارات العائلية بذلك الزخم الذي كان عليه في السباق، وكذلك بساطة الحياة. مضيفا: رمضان الحالي جاء بعد جائحة كورونا وهناك حرص من الناس على استحضار العادات القديمة. والحقيقة كان احتفالنا بالقرنقعوة مميزا في برنامج “رمضان مع حسن صقر”، واستطعنا أن نعطي فرصة لمن هو خارج محيطنا للمشاركة في هذه الاحتفالية، والتعرف على عاداتنا وتقاليدنا.

وحول مشاهداته التلفزيونية في رمضان قال: تقتصر مشاهداتي على مسلسل “فلاشات” كما قلت، وبقية الأعمال لا أتابعها لأن توقيت عرضها يتزامن مع البث الحي للبرنامج.

وعن الأشخاص الذين يفضل أن يكونوا معه على الفطور أو السحور قال: ليس هناك شخص معين، ولكني أحرص على التنويع في الزيارات سواء في الفطور أو الغبقة، وبشكل مميز طاقم العمل وفريق البرنامج، وزملائي في الدوام، وفريق لكرة القدم، وغيرها من المجموعات لأني أؤمن بفكرة المجموعة والعمل الجماعي والنجاح الجماعي.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.