Politics

كل شيء متاح على أفضل ما يكون.. واللي ما بيعرفش يلعب.. يجي هنا يلعب



بثت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، مساء أمس الجمعة، الحلقة الأولى من سلسلة “استاداتنا مع الماجيكو محمد أبو تريكة” نجم منتخب مصر والنادي الأهلي السابق وسفير لجنة الإرث، من داخل استاد لوسيل المونديالي.

وقام أبو تريكة بجولة مصورة داخل أروقة وملعب استاد لوسيل مستعرضاً أهم الميزات التي يحظى بها الاستاد من حيث التصميم والتقنيات والتجهيزات وغرف اللاعبين، معبراً عن انبهاره الشديد بكل ما رآه.

في البداية قال أبو تريكة “إننا اليوم في مكان ستتجه كل أنظار العالم عليه في 18 ديسمبر “”المباراة النهائية لكأس العالم 2022″، مشيراً إلى أنه من ضمن خيارات الوصول إلى استاد لوسيل ركوب مترو الدوحة أو استخدام السيارة الخاصة.

وتجول أبو تريكة على أرضية المستطيل الأخضر وجلس على مقاعد الجماهير، مؤكداً أن المنظر في استاد لوسيل تحفة “جميل للغاية”.

ولفت إلى أن “فكرة تصميم استاد لوسيل أتت من تداخل ضوء وظل الفنار والفانوس، كما أن الزخرفة تنم على التراث الإسلامي،  ضوء الشمس واصل لأجزاء معينة من الملعب”.. مضيفاً: “لازم ترفع القبعة.. شيء ممتاز ومبهر”.

وأشار أبو تريكة إلى أن “الملعب وهو فارغ جميل، لكن سيكتمل جماله عند امتلائه بـ 80 ألف متفرج”

واستطرد أبو تريكة: “بصراحة الاستاد مميز ككل الاستادات الموجودة، لكن له طبيعة خاصة كونه سيستضيف نهائي كأس العالم، كما أنه يتميز بقرب المدرجات من الملعب بدون أي فواصل، إحساس جميل أن تكون ضمن 80 ألف متفرج، وإن كنت قريباً من الملعب أو بعيداً عنه فإنك ستستمتع”.

كما تجول أبو تركية في منطقة غرف اللاعبين، وعبّر عن إعجابه بها قائلاً : “مكان جميل وواسع وكل شيء متاح فيه على أفضل ما يكون”.. مختتماً: “اللي ما بيعرفش يلعب هاييجي هنا يلعب”.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close