Politics

قرعة كأس العالم.. شخصيات ورؤساء اتحادات ومديرو فرق يؤكدون صعوبة المواجهات



 لم يخف عدد من الشخصيات ورؤساء الاتحادات الكروية ومديرو المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022، صعوبة المواجهات التي أسفرت عنها قرعة البطولة التي سحبت في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وسط حضور كبير لعدد من ممثلي المنتخبات ونجوم وأساطير كرة القدم العالمية.

فقد أعرب عادل مال الله، لاعب المنتخب القطري السابق، عن سعادته بمشاركته في حفل سحب القرعة، معبرا عن أمله في أن يظهر المنتخب القطري بصورة قوية على أرضه ووسط جماهيره في النهائيات التي تنطلق في 21 نوفمبر المقبل، مضيفا “شعور اللعب في كأس العالم لا يمكن وصفه، وقد سبق لي المشاركة في نهائيات كأس العالم للشباب 1981، ولكن الوضع يبدو مختلفا الآن حيث يجتمع الكل في قطر للعب كأس العالم”.

وتابع نجم المنتخب القطري السابق قوله “القرعة جاءت جيدة، وبلا شك لا توجد مجموعة سهلة، وأتوقع أن يدخل المنتخب القطري البطولة بقوة ويظهر مستويات متميزة في النهائيات، لاسيما أنه يملك خبرة كبيرة في المباريات الدولية”.

وعلى صعيد متصل، أكد غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا، أن القرعة تبدو صعبة لجميع المنتخبات، مشيرا إلى أن منتخب بلاده لم يواجه كلا من الولايات المتحدة وإيران منذ فترة، في انتظار التعرف على المنافس الذي سيحدده الملحق الأوروبي، ما يعني إمكانية مواجهة منافس بريطاني.

وأوضح “سنلعب في اليوم الافتتاحي، لذلك نتطلع لبدء برنامج الاستعداد بمجرد انتهاء موسم الدوري الإنجليزي الممتاز، وفي أسرع وقت ممكن”.

وعلى الصعيد ذاته، أكد البوسني وحيد خليلودجيتش المدير الفني للمنتخب المغربي، صعوبة المواجهات في النهائيات العالمية، لكنه أعرب عن تفاؤله الكبير بقدرة المنتخب على تقديم نفسه بقوة ومحاولة تخطي عقبة دور المجموعات، معتبرا أن “القرعة جاءت صعبة للغاية بتواجد وصيفة بطلة العالم /كرواتيا/ وكذلك منتخب بلجيكا ثالث العالم، ومنتخب كندا أفضل فريق في أمريكا الشمالية، وكما تعلمون ليس هناك فريق صغير”.

وتابع “في نسخة البرازيل عام 2014، كنا قريبين مع الجزائر من أن نحقق إنجازاً كبيراً ضد ألمانيا (1-2 بعد التمديد في الدور ثمن النهائي)، لذلك سأحاول أن أفعل الشيء نفسه مع المغرب.. كل شيء ممكن ووارد، وعلينا أن نؤمن بحظوظنا، خاصة أننا سنلعب في الأراضي القطرية وسنحظى بدعم جماهيري كبير من الجالية المغربية”.

واختتم مدرب المنتخب المغربي تصريحه بالقول “يجب أن نستعد بشكل جيد.. إنها كأس عالم مختلفة عن غيرها، لكني أعتقد بأن القطريين سينظمون كأس عالم رائعة، الجميع يتطلع لذلك بفارغ الصبر”، رغم تأكيده على أن مهمة أسود الأطلس لن تكون مهمة سهلة لبلوغ ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخه بوجود كرواتيا وبلجيكا مع نجومهما في مختلف البطولات الأوروبية الكبرى.

وبدوره، اعتبر سبر يولماند مدرب منتخب الدنمارك، أن القرعة لم تكن سهلة بالنسبة لمنتخب بلاده، مشيرا إلى أنه كان يأمل في تجنب مواجهة المنتخب الفرنسي أفضل الفرق في العالم مع المواهب المذهلة التي يمتلكها، لافتا إلى أنه يتوقع أن يكون المنافس الثالث في المجموعة هو المنتخب البيروفي القوي، ما يجعل هذه المجموعة صعبة على الجميع.

إلى ذلك، اعتبر السيد سيزاري كوليسا رئيس الاتحاد البولندي لكرة القدم، أن منتخب بلاده وقع في مجموعة مثيرة للغاية، مشيرا في الوقت ذاته إلى ثقته الكبيرة بقدرة لاعبيه على رسم صورة إيجابية في مونديال قطر.

وقال “نتحلى بالتواضع، لكننا لا نخشى أحداً.. سنذهب إلى قطر بدون أي مخاوف مسبقة، ومستعدون لكي نقاتل بأقصى ما لدينا من إمكانيات”.

كما قال نجم منتخب سويسرا شيردان شاكيري إن القرعة كانت جيدة، رغم وجود منتخبي صربيا والبرازيل مع سويسرا في ذات المجموعة، مشيرا إلى أنه يعتبر منتخب الكاميرون “منتخبا جديدا في هذه المجموعة”.

وختم شاكيري تصريحاته بالتأكيد على ضرورة الاستعداد بصورة جيدة للنهائيات العالمية، لاسيما في ظل التطور الكبير الذي تشهده كرة القدم في معظم البلدان، وفي ظل الشواهد العديدة على ذلك، ويتمنى الجميع بلوغ أعلى الجاهزية بحلول شهر نوفمبر المقبل.

ومن جانبه، قال نك بونتيس رئيس الاتحاد الكندي لكرة القدم، إنه سعيد بتواجد منتخب بلاده في هذا الحدث الكبير، معربا عن تفاؤله بإمكانية ظهوره بصورة مرضية في النهائيات.

وأضاف “أن المنتخب الكندي عاد مجددا إلى النهائيات، ونحن سعداء بذلك وبلا شك هناك فترة تحضير تنتظرنا بهدف الظهور بصورة مشرفة على اعتبار أن المجموعة تضم منتخبات لها باع طويل في عالم كرة القدم، ولكن نحن نؤمن بحظوظنا وعلينا أن نواصل جهودنا على غرار ما فعلناه في التصفيات” والتي عادت من خلالها كندا لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1986.

وأعرب الأرجنتيني أروابارينا الفاسكو مدرب المنتخب الإماراتي، عن أمله في قيادة المنتخب الإماراتي إلى النهائيات العالمية، مشيرا إلى أنه ينتظر المواجهة المقبلة أمام المنتخب الأسترالي في الدوحة، وسيقوم بالتحضير لها بالصورة المأمولة ومن ثم مواجهة منتخب البيرو.

وأضاف “حاليا كل تفكيرنا ينصب على مواجهتنا في الملحق، وفيما يخص التحضيرات القطرية للنهائيات العالمية أعتقد أن الجميع بات يثق بحجم العمل الكبير من قبل المسؤولين القطريين، واليوم الأجواء التي شهدتها مراسم القرعة تؤكد بأن هناك جهودا كبيرة تسعى لإظهار المونديال المقبل بأفضل صورة ممكنة”.

وعلى الصعيد ذاته، قال السيد لويس انريكي المدير الفني للمنتخب الإسباني، إن المجموعة الخامسة تبدو قوية بوجود منتخبات بحجم ألمانيا، ما سيجعل المواجهات في قمة الصعوبة على الجميع، مضيفا “لا أعرف الكثير عن المنتخب الياباني، فيما لايزال المنتخب الثالث مجهولا، وبالمحصلة نتطلع لكي نقدم منتخبا تنافسيا على اللقب”.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close