Politics

على المجتمع الدولي التوصل إلى تسوية عادلة للقضية الفلسطينية



قال قال السيد رياض منصور المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة إنه حان الوقت لأن يقوم المجتمع الدولي بتحديد خطوات لتحقيق السلام العادل والشامل، مؤكدا أنه لا يمكن القبول بأن يبقى السلام ومصير أمة رهينًا لإجراءات الكيان الإسرائيلي الأحادية وخطط المستوطنين.

وأضاف منصور خلال كلمته أمام جلسة مجلس الأمن حول الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية، الليلة الماضية، أن هذه المسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي من خلال العمل المُشترك لتحقيق الهدف الجماعي بتحقيق حل الدولتين، مشيرًا إلى أن مُهمّتين مطلوبتان من المجتمع الدولي لا يُمكن أن يتم إرجاؤهما، هما توفير الحماية لشعبنا الفلسطيني، والحفاظ على حل الدولتين على حدود 1967، قائلاً “سيتحدد المستقبل بما نقوم به الآن”.

وأشار إلى أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة مؤخراً كانت مناسبة للتأكيد على الحق الفلسطيني ومعارضة الإجراءات الأحادية التي تقوم بها إسرائيل من بناء للمستوطنات وتهجير للمواطنين الفلسطينيين وغيرها من الانتهاكات اليومية، في وقت أعلنت فيه فور انتهاء زيارة بايدن أنها ستدفع مرة أخرى بإنشاء الآلاف من الوحدات الاستيطانية، خاصة في القدس الشرقية.

وتطرّق منصور إلى الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون من قتل واعتقال وتشريد في وقت يواصل فيه المجتمع الدولي، تجاهل ما ترتكبه إسرائيل وغياب المساءلة، بل وتزعم إسرائيل في الوقت ذاته أن لها الحق في مصادرة الأراضي وقمع المواطنين والاعتداء عليهم.

ولفت إلى أن دولة فلسطين ومنذ 8 سنوات نالت على صفة الدولة المراقبة في الأمم المتحدة وهو قرار تاريخي، وقد أثبتت قدرتها أن تكون دولة فاعلة وبنّاءة في المجتمع الدولي، وخير دليل هو ترؤس دولة فلسطين لمجموعة 77 والصين لعام كامل.

وفي هذا السياق، قال منصور إن دولة فلسطين لها الحق في أن تكون عضوا في الأمم المتحدة، ولا مُبرر لتأجيل هذا الأمر من قبل المجتمع الدولي، كذلك لها الحق كغيرها في الحرية وتقرير المصير والسيادة، وسلامة الأراضي، وأن قرار “2334” المُتعلق بعدم شرعية الاستيطان مُلزم، ويجب تنفيذ جميع بنوده دون استثناء كونه جزءا من القانون الدولي.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close