Politics

سقوط مروحية عسكرية إسرائيلية ومقتل طيارين اثنين.. هل تعرضت لهجوم سيبراني؟


قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن طائرة هليكوبتر عسكرية سقطت قبالة سواحل شمال إسرائيل أثناء رحلة تدريبية، مساء أمس الاثنين، مما أسفر عن مقتل طيارين اثنين، وإصابة ضابط من سلاح البحرية كان على متنها بعدما تمكن من تخليص نفسه بينما علق الطياران داخل المقصورة. 

وقال أفيخاري أدرعي الناطق باسم جيش الاحتلال باللغة العربية -عبر حسابه على فيسبوك- إن المروحية الإسرائيلية اصطدمت بالمياه بعدما حلقت على علو منخفض، مشيرًا إلى أن سلاح الجو شكّل لجنة لتقصي ملابسات الواقعة، بالإضافة إلى إيقاف طلعات التدريب اليوم الثلاثاء. 

وذكرت وكالة روبترز للأنباء أن قائد القوات الجوية فتح تحقيقًا في الحادث وأمر بوقف الرحلات التدريبية مؤقتا، وكذلك وقف استخدام الطائرة الهليكوبتر البحرية من طراز بانثر.


ومن جانبه، قال ران كوخاف المتحدث باسم جيش الاحتلال أن إمكانية سقوط المروحية العسكرية نتيجة لهجوم سيبراني “ضئيلة جدًا”، لكن من السابق لأوانه استبعاد ذلك تماما، بحسب ما نشرته صحف عبرية ودولية. 


ونقلت وسائل إعلام دولية عن ران كوخاف قوله إن “سلطات الاحتلال تفحص كافة الخيارات، لكنه لا يعتقد أنها عملية معادية وهذا هو الاتجاه الذي سيتبين أنه صحيح. وقد ترددت أمس تقارير كثيرة، ومعظمها ليس صحيحا ومبكرة جدا”.

وأضاف كوخاف أنه “عملياً، لا نعرف حتى الآن الإجابة على السؤال حول سبب سقوط المروحية.. نحن في بداية التحقيق وكافة الاتجاهات مفتوحة أمامنا”.


ومن جانبه، أوضح تسفي تيسلر القائد السابق لسرب مروحيات من نفس نوع الطائرة المُحطمة أن “الطيران فوق البحر في ليلًا عملية معقدة، لكنه يرى أنه “يجوز وجود عامل تقني، لكن احتمال ألا يرى طيار سطح المياه غير مألوف بتاتا ويحظر أن يحدث”، بحسب وسائل إعلام عبرية.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.