Politics

روسيا تطرد 45 دبلوماسياً بولندياً وبلغاريين اثنين



أعلنت الخارجية الروسية، اليوم، طرد 45 موظفا من البعثة الدبلوماسية البولندية، على أساس مبدأ المعاملة بالمثل، حيث طردت بولندا خلال الشهر الماضي دبلوماسيين روس.

وأمهلت الخارجية الروسية الدبلوماسيين البولنديين مغادرة أراضيها قبل نهاية 13 أبريل من هذا الشهر.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها، أنه “تم استدعاء السيد كشيشتوف كرايفسكي، السفير البولندي في موسكو، إلى وزارة الخارجية الروسية، وإبلاغه بالاحتجاج الشديد على القرار غير المبرر بطرد 45 موظفاً من السفارة الروسية بوارسو في 23 مارس من هذا العام”.

وأوضحت الخارجية أن قراراها يأتي: “ردًا على الإجراءات غير الودية التي اتخذتها بولندا بطرد دبلوماسيين روس، وعلى أساس مبدأ المعاملة بالمثل، تم إعلان 45 موظفًا في سفارة جمهورية بولندا والقنصليات العامة لجمهورية بولندا في إيركوتسك وكالينينغراد وسانت بطرسبورغ ” أشخاصا غير مرغوب فيهم” ويجب عليهم مغادرة أراضي روسيا قبل نهاية يوم 13 أبريل”.

وشهدت العلاقات الروسية توترا شديدا مع عدد من الدول الغربية، في ظل عمليات الطرد غير المسبوقة للدبلوماسيين الروس من العواصم الأوروبية ويأتي ذلك، بعد أن بدأت روسيا تصعيدها العسكري ضد أوكرانيا في 24 من فبراير الماضي.

وأضافت الخارجية، أنها أبلغت السفير البولندي أن تصرف بلاده دليل على رغبتها في تدمير العلاقات بين البلدين، وأن المسؤولية الكاملة تقع على عاتق بولندا.

وكانت بولندا أعلنت خلال 23 من الشهر الماضي طرد 45 دبلوماسيا روسيا يشتبه في قيامهم بأعمال تجسس لصالح المخابرات الروسية، بحسب بيان بولندا.

وذكرت وكالة الأمن الداخلي البولندية أن القائمة تشمل ضباطا في الأجهزة الأمنية الخاصة للاتحاد الروسي وأفرادا يتعاونون معهم.

كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، أيضا طرد موظفين اثنين بالسفارة البلغارية في موسكو، وبررت قرارها بأنه يأتي رداً على إجراء مماثل من قبل السلطات البلغارية.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close