Politics

دراسة الجينوم البشري لتحديد أسباب أمراض الأطفال النادرة



قال الدكتور خالد فخرو، متخصص في علم الجينوم البشري – سدرة للطب، إن الجينوم البشري هو مجال حديث ظهر في الـ 15 عاما الماضية وهو عبارة عن تخصص لدراسة الجينوم البشري لتحديد أسباب الأمراض خاصة الامراض النادرة للاطفال الذين يعانون من أمراض وراثية، مضيفا أن علم الجينوم البشري هو الاقرب الى علم الانسان، بمعنى أن الانسان معرض للأمراض وأهله كذلك ومن هذا المنطلق فدراسة علم الجينوم تقرب أكثر إلى علاج الاشخاص.

ويعتبر سدرة للطب أحد أهم المراكز البحثية في العالم، وقد وصل المركز الى العالمية بفضل ثلاثة عوامل اساسية تتمثل في دعم الدولة اللامحدود للبحث العلمي، والمقالات والابحاث التي اصدرها المركز، علاوة على الكوادر المتميزة العاملة في المركز.

واكد د. فخرو، في حديث لبرنامج «اتقان» عبر شاشة تلفزيون قطر، ان تخصص سدرة للطب في أمراض النساء والأطفال وخاصة في مجال الرعاية المعقدة، بمعنى أن الطفل المريض اذا لم يحصل على تشخيص في الرعاية الأولية يأتي الى سدرة للطب ليكون تحت إشراف طاقم طبي متميز جداً، موضحا أنه من خلال استقبال حالة الطفل نحاول الوصول الى الاسباب التي أدت الى الاصابة بالمرض، خصوصا وأن سدرة هو مركز بحثي في الرعاية الصحية، لافتا إلى السعي لبناء مركز بحثي أكاديمي والتأسيس لثقافة الطب الاكاديمي.

من جانبه قال الدكتور أحمد الشيبي،، باحث، يعمل على دراسة أمراض المناعة لدى الأطفال،ان هدفهم من خلال علم الوراثة الفصل في الخلفية الوراثية في قطر والمنطقة والعالم العربي بشكل عام خصوصاً وان هناك عددا كبيرا من الجاليات العربية المقيمة في الدولة، ووجود المعلومات الوراثية سيساعد الأطباء في عملهم، لان هناك عددا كبيرا من الجينات واذا كانت مجهولة فان الطبيب لن يكون لديه التشخيص الوراثي، وعندما تجرى الأبحاث وتستخرج المعلومات فستكون موجودة كقاعدة بيانات، وفي أي وقت يشك فيه الطبيب بوجود مرض وراثي يمكن ان يرجع الى هذه البيانات وبشكل سريع جدا يستطيع تشخيص الحالة المرضية، وهذه هي الخطوة الأولى لتحسين الرعاية الصحية في المنطقة بناء على الخلفية الوراثية لشعوبها.

ولفت د. الشيبي إلى أن جامعة قطر قد وفرت كل الامكانيات الحسية من ناحية المنشآت الموجودة فيها، وتستطيع الجامعة بهذه الامكانيات ان توفر أكثر من المطلوب، وأضاف ان جامعة قطر انتقلت نقلة من التركيز على التدريس الى التركيز على البحث مؤخرا وبشكل نسبي مقارنة مثلا مع الجامعات المرموقة التي تركز على البحث العلمي منذ عشرات السنين، مؤكدا ان جامعة قطر بانتقالها الى البحث العلمي فلديها اسهامات مهمة جدا في هذ المجال، لافتا الى ان المسألة مسألة تراكم خبرات وكوادر وهذه تحتاج إلى الوقت لبلوغ أعلى المستويات في مجال البحث العلمي على مستوى العالم، مضيفا أن الجامعة تمتلك الامكانيات لتحقيق ذلك.

وأكد د. الشيبي ان هدفه من دخول مجال البحث العلمي هو إحياء ثقافة البحث العلمي وثقافة الفكر الناقد في العالمين العربي والإسلامي.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close