Politics

حصلت مع مصر والسنغال من قبل.. 8 أسباب شائعة تستدعي إعادة مباريات كرة القدم



عاشت الجماهير المصريّة، الثلاثاء، ليلة عصيبة، بعد خسارة منتخب بلادها أمام منتخب السنغال بركلات الترجيح، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي من إياب المرحلة الفاصلة بفوز “أسود التيرانجا” 1-0، حيث كانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز “الفراعنة” بنفس النتيجة، ما يعني غيابهم عن نسخة كأس العالم المُقبلة في قطر 2022.

 

لكنّ الخسارة والخروج لم يكونا الشغل الشاغل الوحيد لدى الجماهير المصرية، وإنما العديد من الأحداث التي رافقت تلك المباراة، مثل تهجّم المشجعين السنغاليين على حافلة المنتخب المصري قبل المباراة، وقيامهم برمي زجاجات المياه عليهم أثناء قيامهم بالإحماء، وتوجيه هتافات عنصرية ضد النجم محمد صلاح، وأيضاً توجيه أشعة الليزر الخضراء على وجوههم طيلة فترات اللقاء، وقد كان هذا الأمر واضحاً للعيان.

 

ما الحالات التي تستدعي إعادة مباراة كرة القدم؟

بشكل عام فإن قوانين كرة القدم تشهد تعديلات وتحسينات بشكل مستمر، فهناك قوانين ثابتة تستدعي إعادة المباريات في حال حدوثها، بينما هناك قوانين أخرى تستدعي الدراسة قبل البتّ فيها.

إليكم بعضاً من الأسباب الشائعة التي تستدعي إعادة المباراة وفقاً لما نقله موقع عربي بوست عن Super Kora:

 

  1. تُعاد المباراة في حال ارتكاب خطأ فني من قبل الحكام، مثل ارتكاب الحكم أو الحكم المساعد خطأً تقديرياً، ويعترف بإقدامه على هذا الخطأ ومسببات ودوافع ذلك.
  2. تُعاد المباراة في حال حدوث عوامل خارجة عن إرادة الفريقين مثل سوء الأحوال الجوية أو انقطاع الكهرباء أو حدوث انهيارات في المدرجات أو العوامل الأخرى.
  3. تُعاد المباراة في حال وجود خلل في تطبيق قوانين اللعبة الأساسية، مثل اكتشاف أن الملعب غير قانوني.
  4. تُعاد المباراة في حال اكتشاف عيب خطير في الكرات يجعل اللعبة غير ممكنة.
  5. تُعاد المباراة في حال اكتشاف أن المرمى لم يكن على خط مستقيم.
  6. تُعاد المباراة في حال اكتشاف الحكم أن المباراة بدأت بعدد مختلف من اللاعبين عما تنص عليه القوانين.
  7. تُعاد المباراة في حال ارتكاب الحكم خطأ يؤدي لعدم اكتمال المباراة، مثل أن ينهي اللقاء والدقيقة 75 من دون إدراك منه.
  8. تُعاد المباراة في حال إنهاء اللقاء في الأدوار الإقصائية رغم الحاجة للعب وقت إضافي لحسم المتأهل.

 

حالات شهيرة أعيدت من خلالها مباريات كرة قدم:

 

(أوزباكستان- البحرين)

في العام 2005، خلال مباراة ذهاب الملحق الآسيوي للتصفيات المؤهلة إلى كأس العالم في ألمانيا 2006، بين أوزباكستان والبحرين، قرر حكم الاتحاد الدولي إعادة تلك المباراة، رغم نهايتها بفوز المنتخب الأوزبكي بهدف للا شيء.

 

 أما سبب إعادة المباراة فهو أخطاء الحكم في تطبيق القوانين، عندما احتسب ركلة جزاء لصالح أوزبكستان، وتم تنفيذ ضربة الجزاء وأُحرز منها هدف، ولكن الحكم ألغى الهدف لدخول بعض لاعبي أوزبكستان منطقة الجزاء قبل تسديد الضربة، واحتسب ضربة حرة غير مباشرة على أوزبكستان لصالح البحرين، واستُكملت المباراة كاملة.

وبالرجوع إلى المادة 14 الخاصة بضربة الجزاء من القانون الدولي للعبة، مجد أنه في حالة دخول لاعبي أوزبكستان كما حدث قبل لعب الكرة، فإن القانون ينص على ما يلي:

إذا سُجل الهدف تعاد الركلة·

إذا لم يُسجل الهدف تبدأ المباراة بعد ذلك بضربة حرة غير مباشرة لصالح فريق البحرين.

إذا ارتدت الكرة من حارس المرمى ولمسها أحد لاعبي الفريق المهاجم وسُجّل هدفاً يُلغى الهدف لدخول اللاعبين داخل المنطقة قبل لعب الضربة.

مما سبق نجد أن الحكم أخطأ في تطبيق القانون، وبالتالي تقرر إعادة المباراة؛ لأنها أصبحت غير قانونية.

 

(مصر- زيمبابوي)

في عام 1993 واجه المنتخب المصري نظيره منتخب زيمبابوي في مباراة حاسمة للتأهل للمرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم 1994، وأقيمت المباراة في استاد القاهرة، ونجح منتخب الفراعنة في التقدم 2-1، ولكن تم إلغاء المباراة بسبب واقعة “الطوبة” الشهيرة التي أصابت مدرب زيمبابوي، وتقرر إعادة المباراة على ملعب محايد بمدينة ليون الفرنسية، وانتهت بالتعادل السلبي، لتقضي على آمال الفراعنة في الوصول للمونديال.

 

(السنغال- جنوب إفريقيا)

في العام 2018، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم إعادة مباراة جنوب إفريقيا والسنغال، التي أقيمت ضمن منافسات الجولة الثانية على ملعب “بيتر موكابا” في جنوب إفريقيا، وانتهت بخسارة السنغال 2-1.

 

وذلك بسبب الأخطاء التحكيمية الفادحة للحكم الغاني جوزيف لامبتي، وأبرزها احتساب ركلة جزاء وهمية لصالح “البافانا بافانا”، جاء منها الهدف الأول، وتم إعادة اللقاء بالفعل، وفازت السنغال 2-0 وتأهلت لكأس العالم.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.