Politics

السويد تشتعل .. اعتقال 26 شخصاً وإطلاق رصاص بعد احتجاجات على حرق القرآن



أعلنت الشرطة السويدية، اليوم الإثنين، اعتقال 26 شخصا بعد اشتباكات اندلعت خلال تظاهرات احتجاجية، على خلفية حرق جماعة متطرفة للقرآن الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة، في بيان، إن ثمانية أشخاص اعتقلوا في مدينة نوركوبينج، بينما اعتقل 18 شخصا في مدينة لينكوبينج المجاورة.

وتجددت أعمال العنف والصدامات مع رجال الأمن ومتظاهرين خرجوا للاحتجاج على إقدام حركة “سترام كورس” اليمينية المتطرفة بحرق نسخ من القرآن خلال تجمعاتها العامة والتباهي بذلك. 

ووفق وكالة “فرانس برس”، يعتزم زعيم الحركة المناهضة للهجرة والإسلام، الدانماركي السويدي راسموس بالودان الترشح للانتخابات التشريعية السويدية في سبتمبر، لكنه لم ينجح بعد في جمع التوقيعات اللازمة، ويقوم حاليا “بجولة” في السويد حيث يزور الأحياء التي تقطنها نسبة عالية من المسلمين لإحراق نسخ من المصحف فيها.

وأصيب ثلاثة أشخاص برصاص الشرطة السويدية خلال صدامات عنيفة شهدتها العاصمة ستوكهولم الأحد، بين قوات الأمن ومتظاهرين احتجوا على جماعة يمينية متطرفة تتباهى بحرق نسخ من القرآن خلال تجمعاتها العامة.

وأفادت الشرطة في بيان “أطلقت الشرطة عدة رصاصات تحذيرية. ويبدو أن ثلاثة أشخاص أصيبوا بشظايا مرتدة وهم يعالجون حاليا في المستشفى”. والجرحى الثلاثة الذين لم تعرف حالتهم “قيد الاعتقال للاشتباه في ارتكابهم جريمة”.

 وهذه ثاني صدامات حول الموضوع نفسه تشهدها مدينة نوركوبينغ بضواحي العاصمة خلال أربعة أيام.

 وجاءت الصدامات الأولى اثر احتجاج ضد مسيرة لحركة “سترام كورس” المناهضة للهجرة والإسلام التي يقودها الدانماركي السويدي راسموس بالودان.

 ونظّمت مظاهرة أخرى الأحد للاحتجاج على فعالية أعلن بالودان في وقت لاحق إلغاءها.

 وأوقف في نوركوبينغ أربعة أشخاص من بين حوالي 150 مشاركا في “أعمال الشغب العنيفة” التي تم خلالها إلقاء الحجارة على الشرطة وإحراق سيارات، وفق ما أعلنت قوات الأمن.

 وحسب ما أوردت وكالة “تي تي” المحلية للأنباء عن السلطات الصحيّة، نقل إلى المستشفى عشرة أشخاص مصابين بجروح طفيفة في أعقاب هذه الاشتباكات وصدامات مماثلة في مدينة لينشوبينغ المجاورة حيث تراجعت حركة “سترام كورس” عن تنظيم تجمّع آخر.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close