Politics

الريان يقترب من التأهل للدور الثاني بدوري الأبطال



وضع الريان قدمًا في الدور ثمن نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم لمنطقة غرب القارة المقامة حاليًا في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن حقق فوزًا غاليًا على الاستقلال الطاجيكي بهدف نظيف سجله الإيفواري يوهان بولي في الدقيقة 90 من عمر المباراة التي جرت بينهما مساء أمس باستاد الملك فهد الدولي في الرياض، ضمن مباريات الجولة الخامسة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.

وبهذا الفوز عزز الريان من فرص بلوغ الدور الثاني، بعد أن رفع رصيده إلى 10 نقاط، في المركز الثاني، فيما بقي فريق الاستقلال الطاجيكي بلا رصيد في المركز الرابع والأخير بعد أن تلقى 5 هزائم متتالية.

وبحسب نظام البطولة، يتأهل إلى دور الـ16 لمنطقة غرب آسيا الفريق الحاصل على المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ثلاثة أندية حاصلة على المركز الثاني في مجموعات الغرب.

ولذلك ينتظر نادي الريان نتائج الجولة السادسة والأخيرة، في ظل المنافسة الشرسة على وصافة مجموعات غرب آسيا بوجود أندية القوة الجوية العراقي (7 نقاط)، وشباب الأهلي دبي الإماراتي (9 نقاط)، والتعاون السعودي (7 نقاط)، وناساف كارشي الأوزبكي (8 نقاط).

الشوط الأول

بدأ اللقاء وسط أفضلية واضحة لفريق فولاد الذي أحكم سيطرته على مجريات اللعب، وكانت أولى الفرص له عند الدقائق العشر الأولى، حينما انبرى الجزائري ياسين براهيمي لركلة حرة مباشرة تمر بجوار القائم الأيمن لحارس الاستقلال.

حاول لاعبو الاستقلال مجاراة فريق الريان خلال أحداث الشوط الأول، وكاد أن يسجل شهروم سليمانوف هدفًا لفريقه في الدقيقة 36 ولكن تسديدته علت العارضة.

وفي الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، نشط فريق الريان بفضل تألق لاعبه براهيمي الذي كان مصدر إزعاج لمدافعي الاستقلال في الجانب الأيسر.

أهدر الفرنسي ستيفان نزونزي فرصة تسجيل هدف للريان عندما ارتقى عاليًا لركلة ركنية نفذها براهيمي في الدقيقة 40، وبعدها بدقيقة سدد بولي كرة ضعيفة تمكن مدافعي الاستقلال من إبعاد الخطورة.

الشوط الثاني

وفي الشوط الثاني، أجرى التشيلي نيكولاس كوردوفا مدرب الريان أولى تغييراته بخروح مصطفى عصام ونزول عبدالرحمن الكربي لتنشيط وسط الملعب.

أضاع أحمد ياسر فرصة تسجيل هدف التقدم للريان في الدقيقة 50، عندما ارتقى عاليًا مستغلًا عرضية زميله براهيمي.

أحدث كوردوفا تعديلًا في تشكيلة الفريق، عند منتصف الشوط الثاني بوضع براهيمي في مركز صانع الألعاب مستغلًا مهاراته في إحداث خلل بدفاعات الفريق الطاجيكي.

وأثناء الاندفاع الهجومي لفريق الريان، كاد يسجل الاستقلال هدفًا عبر مهاجمه جوريف ليمجون الذي تلقى تمريرة خاطئة من مدافع الريان علي مال الله في الدقيقة 70، ولكن مهاجم الاستقلال فشل في التعامل مع الكرة لتضيع أخطر الفرص للفريق الطاجيكي.

قاد هاشم علي هجمة مرتدة لفريق الريان في الدقيقة 75 وسدد كرة تمر بجوار القائم الأيسر لحارس الاستقلال. وواصل لاعبو الريان إهدار الفرق الواحدة تلو الأخرى، أبرزها تسديدة على “الطاير” من هاشم علي في الدقيقة 80 تمر بجوار القائم.

وفي الدقائق الأخيرة، أخرج مدرب الريان عبدالرحمن الكربي وأشرك بدلًا منه أحمد الراوي لتنشيط الناحية الهجومية، في الوقت الذي ظن الجميع انتهاء المباراة بالتعادل السلبي، تمكن الإيفواري بولي من تسجيل هدف المباراة الوحيد من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 90.

تشيكلتا الفريقين

لعب للريان: فهد يونس (حراسة المرمى)، علي مال الله، أحمد ياسر، دامي تراوري، ياسين براهيمي، اسامة الطيري، هاشم علي، محمد جمعة، يوهان بولي، مصطفى عصام، ستيفان نزونزي.

ولعب للاستقلال: اسكندر دزهللوف (حراسة المرمى)، محمد رحيموف، نور الدين دافرونوف، شيرفوني ماباتشويف، أولادزيسلاو كاسمينين، داليرامو مانزاروف، نيكيتا تشيشرين، موخريدون حسنوف، شهروم سليمانوف، محمد عيساييف.

مدرب الاستقلال: أنا محبط!

أعرب فيتالي ليفشينكو مدرب الاستقلال الطاجيكي، عن حزنه لخسارة فريقه أمام الريان 0-1، في المواجهة التي جرت بينهما مساء أمس في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من دور المجموعات.

وقال المدرب خلال المؤتمر الصحفي عقب نهاية المباراة: أن فريقه قدم مباراة جيدة طوال شوطي المباراة، وأن الهزيمة جاءت في الدقائق الأخيرة وهو ما جعلني أشعر بالإحباط.

وأضاف إنه راض تمامًا عن أداء الفريق في مباراة الأمس، وأن فريقه لم يتلقَّ هزائم كبيرة طوال مباريات دور المجموعات.

واعترف مدرب الاستقلال أن فريق الريان يمتلك لاعبين متميزين في خط الهجوم ولاسيما الثلاثي يوهان بولي، وياسين براهيمي، وستيفان نزونزي.

نيكولاس كوردوفا مدرب الريان: توقعنا سيناريو المباراة.. ومواجهة الهلال صعبة

أعرب التشيلي نيكولاس كوردوفا مدرب الريان عن سعادته الكبيرة بتحقيق الفوز بنقاط المباراة الثلاثة أمام الاستقلال الطاجيكي 1-0، في الجولة الخامسة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وقال المدرب خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة: إننا كنا نعلم أن المواجهة لن تكون سهلة، لاسيما أن المنافس لعب بطريقة دفاعية طوال شوطي المباراة.

وأضاف: أنا سعيد بأداء الفريق في مباراة الأمس، نجحنا في تحقيق الفوز بنقاط المباراة الثلاث. وتابع إنه توقع سيناريو مباراة الأمس و”نجحنا في تحقيق الفوز بنقاط المباراة”.

واشتكى مدرب الريان بسوء أرضية ملعب الملك فهد الدولي والتي أثرت على أداء فريقه طوال مباراة الأمس. وعن توقعه لمباراته القادمة أمام الهلال السعودي أجاب قائلًا: إن المباراة القادمة ستكون صعبة للغاية، ولكن نطمح في تحقيق نتيجة إيجابية تساعدنا في حسم التأهل إلى الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخ النادي.

وأتم بقوله: إن الفريق يسير بخطى ثابتة خلال مباريات البطولة، متمنيًا أن يحالفنا التوفيق خلال لقاء الأخير أمام الهلال السعودي وحجز تأشيرة العبور إلى الدور الثاني.

بولي الأفضل

اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، النجم الإيفواري يوهان بولي لاعب نادي الريان رجلًا لمباراة الاستقلال الطاجيكي وذلك بعد أن نجح في تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة.

وأعرب اللاعب الإيفواري عن سعادته الكبيرة بتحقيق الفوز في لقاء الأمس.. مشيرًا أن الفريق لعب مباراة كبيرة تمكن من تحقيق الفوز بنقاط المباراة الثلاث.

السماح بـ«الاتصال الإلكتروني»

تضمنت تعليمات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن استعمال أي شكل من وسائل الاتصال الإلكترونية من قبل مسؤولي الفريق مسموح عندما يتعلق مباشرة بسلامة لاعب أو لدواع فنية وتدريبية، كما يمكن استعمال معدات صغيرة، والمحمولة باليد مثال: مايكروفون، سماعات، القطع الأذنية، الهاتف ساعة ذكية، تابلت، ولاب توب، وعضو الفريق (مسؤول) الذي يقوم باستعمال معدات غير مسموح بها، أو يتصرف بسلوك غير ملائم كنتيجة لاستعمال المعدات الإلكترونية أو الاتصال، سيتم استبعاده من المنطقة الفنية.

إحماء اللاعبين «90 دقيقة»

سمح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إحماء اللاعبين خلال الـ90 دقيقة، وكما سمح الاتحاد للحراس فقط بالإحماء بالكرة، وعلى الإداريين المساعدين في الإحماء عدم إعطاء تعليمات لحارس المرمى أو أي لاعب آخر في الملعب، موضحة يجب التقيد ببدء الإحماء قبل 50 دقيقة من ركلة البداية وحتى 20 دقيقة قبل ركلة البداية.

وتضمنت التعليمات أيضًا أنه يمكن لعدد أقصاه 6 لاعبين من الفرق المشاركة الإحماء بنفس الوقت.

«سترة الإحماء» لمقاعد البدلاء

اشترط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ارتداء اللاعبين لقميص أو سترة الإحماء والإداريين لبطاقة الاعتماد من أجل الجلوس على مقاعد البدلاء، وذلك خلال مباريات دور المجموعات لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

الاتحاد القاري سمح لمراقب أي مباراة، إبعاد عن شخص لم يلتزم بتعليمات الاتحاد الآسيوي، وذلك بإخراجه من الملعب إلى المدرجات دون تحذير، فور إطلاق الحكم صافرته لبدء الشوط الأول أو الثاني حال مخالفتهم.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close