Politics

اتفاقية تعاون بين جامعة حمد بن خليفة وشركة “إيبردرولا للابتكار” في مجال الأمن السيبراني



وقَّعت جامعة حمد بن خليفة اتفاقية مع شركة إيبردرولا للابتكار في الشرق الأوسط ومقرها إسبانيا للتعاون في البحوث والتطوير في مجال الأمن السيبراني للشبكة الذكية بهدف تعزيز الابتكار عالي التأثير في مجال الطاقة المستدامة.


وبموجب اتفاقية التعاون الجديدة، ستعمل جامعة حمد بن خليفة وشركة إبيردرولا للابتكار في الشرق الأوسط على تعزيز التكنولوجيا المستخدمة في عمليات النشر الميدانية للشبكات الذكية في المنطقة. وبالاستفادة من الخبرات ذات الصلة في مجال الأمن السيبراني وحلول الطاقة المبتكرة، سوف تشتمل الجهود المشتركة على الدراسات البحثية والملكية الفكرية والتعاون التجاري بشأن آليات اتصالات الشبكة الذكية والأمن.


وتمثل الشبكات الذكية “طفرة تكنولوجية” للنهوض بنماذج جديدة لاستهلاك الكهرباء وإزالة الكربون. ومع قدرتها على العمل باستخدام الطاقة من الموارد المتجددة ودمج التكنولوجيا الرقمية، تتطلب الأحجام الهائلة من البيانات الناتجة عن الشبكات الذكية حلولاً أمنية فعالة.


وستوفر كل من جامعة حمد بن خليفة، من خلال كلية العلوم والهندسة، وشركة إيبردرولا للابتكار في الشرق الأوسط، أعضاء بهيئة التدريس وموظفين وموارد لمشروع بحثي يركز على التقنيات الأمنية لاتصالات خطوط الطاقة. وتشتمل النتائج المتوقعة لهذا المشروع على طرح منشورات علمية محكَّمة وتقديم طلب براءة اختراع مملوكة للكلية والشركة بشكل مشترك، وتسويق هذه التقنيات الأمنية في مرحلة لاحقة وفق أفضل السيناريوهات.


وأوضح الدكتور منير حمدي، العميد المؤسِّس لكلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة، أن هذه الاتفاقية الجديدة تستند إلى علاقة الجامعة طويلة الأمد مع شركة إيبردرولا، التي تركز على الابتكار القائم على المعرفة، متوقعا أن يسهم هذا التعاون بشكل فعال في تحول الطاقة في قطر مع ترك تأثير إيجابي للغاية على مبادرات المدن الذكية والمستدامة.


من جانبه، قال السيد سانتياغو باناليس لوبيز، المدير العام لشركة إيبردرولا للابتكار في الشرق الأوسط، “إن الاتفاقية تعكس التزام الشركة بدعم منظومة البحوث والتطوير والابتكار في قطر وتعزيز المعرفة في مجالات محددة في قطاع العلوم والطاقة. وسوف يضمن هذا التعاون أن تكون الجهود المشتركة في طليعة الحلول المطروحة لمواجهة تحديات الطاقة والبيئة في قطر عبر تطوير حلول لتعزيز قدرات شبكتها الذكية.


وتأسست شركة إيبردرولا للابتكار في الشرق الأوسط عام 2016، حيث ينفذ مركز إيبردرولا للتكنولوجيا مشاريع متطورة في مجال الشبكات الذكية، والتكامل المتجدد، وإدارة الطاقة. وفي شهر أكتوبر 2021، أنشأت مجموعة إيبردرولا، التي تتخذ من إسبانيا مقرًا لها، المركز العالمي للشبكة الذكية، وهو مركز عالمي للابتكار في الشبكات الذكية يجمع بين قدراته التكنولوجية وقدرات الخبراء في جميع أنحاء العالم.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close