Politics

إيمانويل ماكرون رئيسا لفرنسا لولاية ثانية



 أًعِيد انتخاب إيمانويل ماكرون رئيسًا لفرنسا لولاية ثانية، تمتد لخمس سنوات، بعدما تغلب على منافسته ماري لوبان -مرشحة اليمين المتطرف- التي أقرت بهزيمتها في جولة الإعادة.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن الرئيس ماكرون حصد ما بين 57,6 و58,2 في المئة من الأصوات، متقدمًا على مرشحة التجمع الوطني التي حازت ما بين 41,8 و42,4 في المئة من الأصوات.

وأخفقت مرشحة اليمين المتطرف لوبان للمرة الثانية في حسم جولة الإعادة لصالحها أمام ماكرون مرشح حزب “الجمهورية إلى الأمام”، في تكرار لسيناريو انتخابات الرئاسة في العام 2017.

وأقرت ماري لوبان بهزيمتها، مؤكدة أن ما حصدته من أصوات في الانتخابات الرئاسية يُشكّل “انتصارًا مدويًا”، ووعدت بـ “مواصلة” مسيرتها السياسية، مؤكدة أنها “لن تتخلى أبدًا” عن الفرنسيين.

ويشير انتخاب ماكرون -البالغ 44 عامًا- للمرة الثانية رئيسًا لفرنسا إلى استمرار هيمنته على المشهد السياسي في البلاد، بعد أن أصبح في العام 2017 أصغر رئيس لفرنسا، محققًا صعودًا سريعًا بعد أقل من عام على إطلاقه حركة سياسية تنتمي إلى تيار الوسط، حملت اسم “حزب الجمهورية إلى الأمام” لمواجهة الأحزاب التقليدية.

وفي ضوء هذه النتيجة، يكون الفرنسيون قد اختاروا رئيسًا مواليًا جدًّا لأوروبا بدلًا من مرشحة اليمين المتطرف التي تنتقد الاتحاد الأوروبي بشدة.

وسيصبح ماكرون أول رئيس فرنسي يُعاد انتخابه لولاية ثانية خلال 20 عامًا، منذ إعادة انتخاب جاك شيراك عام 2002.

ورغم الفوز الذي حققه ماكرون، فإن الانتخابات البرلمانية التي ستُقام في يونيو المقبل ستكون حاسمة بالنسبة له لتنفيذ سياساته دون أي عراقيل.

 



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close